21 أكتوبر 2020

اردوغان يترك زواج المثليين ويفكر فى تجريم الزنا بتركيا

اردوغان يترك زواج المثليين ويفكر فى تجريم الزنا بتركيا

قال  “رجب طيب أردوغان” رئيس تركيا  أنه يتوجب على بلادنا التفكير من جديد في مقترح تجريم الزنا في تركيا، الأمر الذي سبق وأثار حنقا في الأوساط التركية.

وأضاف” أردوغان ” خلال لقائه بالصحفيين بعدكلمته التي القاها أمس الثلاثاء أمام البرلمان: “أرى أن الوقت مناسب جدا لمناقشة قضية الزنا مجددا، وذلك لأن وضع مجتمعنا اختلف فيما يتعلق بالقيم الأخلاقية”.

وأوضح : “هذه قضية قديمة للغاية وواسعة النطاق؛ ينبغي مناقشتها؛ كانت بالفعل ضمن اقتراحاتنا القانونية (عام 2004)؛ واتخذنا في ذلك الوقت خطوة بما يتوافق مع مطالب الاتحاد الأوروبي لكننا أخطأنا”.

ويذكر أنه، منذ ثلاث سنوات، تقدم أول طلب رسمي للزواج المثلي في تركيا منذ ثلاث سنوات عن طريق باريش سولو، أحد الناشطين المدافعين عن حقوق المثليين، وصديقه آراس جونجور، وهو أحد المتحولين الذي ما زال يحمل في بطاقته الشخصية بيانات عن أنه أنثى، إلا أن السلطات رفضت طلب تزويجهما، فانتقدا ما أسمياه “تعسف السلطات في تركيا” وهددا باللجوء إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إذا دعت لضرورة.

و تحتل تركيا المرتبة الـ2 بعد ألبانيا في الإقرار بحقوق المثليين، فعلى الرغم من كون تركيا دولة إسلامية يحكمها حزب العدالة والتنمية ذو التوجهات الإسلامية، إلا أن عدد المثليين جنسيا يصل إلى 3 ملايين شخص على الأقل، وفقا لما نشرته آخر التقارير الخاصة بالمثليين الأتراك.

كانت تركيا قد منحت  الحقوق كاملة للمثليين  علنا على الرغم من  أن لها جذور إسلامية؛ حتي يمكن لها  الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وهو الحلم الذي يساور الأتراك، وعلى رأسهم أردوغان.

المصدر / وكالات أنباء تركية /روتيرز /محرر طيبة للدراسات السياسية

 

 

مقالات ذات صله

اترك رد