28 أكتوبر 2020

الاتحاد الأوروبي: حرب غاز وراء انسحاب واشنطن من الملف النووي الإيراني

الاتحاد الأوروبي: حرب غاز وراء انسحاب واشنطن من الملف النووي الإيراني

يعتقد الأوروبيون بأن الولايات المتحدة تسعى إلى زيادة إنتاجها من الغاز الصخري، عن طريق فرض عقوبات على إيران في إطار الملف النووي، لمنع طهران من استغلال احتياطيات غازية ضخمة تمتلكها.

وقال مسؤول أوروبي مطلع على الملف: إن “العقوبات الأمريكية ستطال صادرات النفط والغاز الإيرانية الموجهة إلى أوروبا.. وهي بشكل واضح محاولة جديدة للحد من مصدر إمداد منافس لكي تتمكن واشنطن من ايصال الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا بشكل أسهل ودون منافسة”.

من جهته، أكد مارك أنطوان آيل مازيغا مدير مركز الطاقة في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، أنه لا يعتقد “أن ذلك هو الهدف الرئيسي للعقوبات ضد إيران، لكنه من الآثار التي ستسببها”.

وأعلنت واشنطن عن إعادة فرض العقوبات التي رفعت بموجب الاتفاق المتعدد الأطراف والمبرم عام 2015، على إيران مقابل تعهدها بتجميد برنامجها النووي، وهددت الولايات المتحدة إيران بالعقوبات “الأشد في التاريخ”، في حال رفض الإيرانيون شروطها لإبرام “اتفاق جديد” يشمل برنامج إيران للصواريخ الباليستية.

وفي السياق، أجرى مفوض الطاقة الأوروبي ميغيل أرياس كانتي محادثات في طهران تناولت، الإعلان عن احتمال انسحاب مجموعة النفط العملاقة “توتال” وعدد من الشركات الأوروبية الأخرى.

وقال كانتي: “الإيرانيون يشككون في قدرة الأوروبيين على عدم الانصياع للمصالح الأمريكية”…”الاحتياطي الإيراني هائل، وإذا ما طورت طهران منشآت مناسبة، يمكنها أن أن تصبح مزودا كبيرا لأوروبا”. 

المصدر/ وكالات

مقالات ذات صله

اترك رد