21 فبراير 2020

المواجهة والتهديد الإيراني بين الواقع والخيال

المواجهة والتهديد الإيراني بين الواقع والخيال

بقلم /السيد صبحي

دخل إيران في الشؤن العربية أدى إلى إشتعال الحروب الداخلية في المنطقة عن طريق التحفيز و التسليح و التمويل ؛مما أدى إلى إزهاق الأرواح في سوريا عندما اوشكت المعارضة السورية أن تطيح بالنظام السوري ؛حيث دفعت بقوات حزب الله و الحرس الثوري في الحرب ؛مما كبدها أكثر من الألوفات قتيلا؛ بعد أن تدخلت روسيا عسكريا بشكل مباشر كما تدخلت إيران في الطرف إضافة إلى النفوز الإيراني على حزب الله في لبنان كذلك الأطماع الإيرانية في الأماكن المقدسة بمكة و المدينة.

المعلوم لدينا أن المخطط السياسي الإيراني ضد الدول العربية يعتمد على الخلافات العربية و استغلالها لإستقطابها لحسابها ضد الدول العربية الأخرى مثلما حدث في التسعينات بإستغلال خلاف مصر الحبيبة مع ليبيا و السعودية و كذلك الخلاف الواقع بين السعودية و ليبيا و بدعم نظام القذافي و كذلك الخلافات الناشبة في مجلس الخليج .

لذلك من المحتمل المواجهة المقبلة في الداخل الإيراني بين الثوار و الدولة و احتمالات انخداع العرب مره أخرى في إيران ؟! و كيف ستنظر دول الخليج إلى التهديد الإيراني الدائم بالصواريخ البالستية كذلك الوهم الإيراني في تحقيق هيمنته على الشرق الأوسط و تحقيق حلم الاعتراف بها كقوة إقليمية عظمى و أن البحرين و مصر ستكونان إيرانيتان !! ” بيحلموا ” كما صرح قاسم سليمان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري في نوفمبر 2011.

المواجهة متوقفة بعد اسلوب ” القضم المتدرج ” الذي طبقته إيران بنجاح بسيطرتها على لبنان و سوريا و العراق و اليمن كخطوة للسيطرة على حوض البحر الأحمر و مهاجمة السعودية كذلك التجسس الإيراني ضد دول الخليج و إذا كانت جميع الأطراف تتجنب إجرائات التصعيد و المواجهة منعا للتورط في حرب مباشرة فمن إحتمال حدوث تطور إيجابي في العلاقات الإيرانية و الدول العربية و ينخدع العرب مرة أخرى؟!

مقالات ذات صله

اترك رد