27 نوفمبر 2020

باحثة في الشأن الإفريقي: سد النهضة يجب أن يكون نقطة توحيد للدول الثلاثة

باحثة في الشأن الإفريقي: سد النهضة يجب أن يكون نقطة توحيد للدول الثلاثة

قالت الدكتورة هبه البشبيشي، باحثة العلوم السياسية بمعهد البحوث والدراسات الأفريقية، إنها تتوقع أن يكون الاجتماع الثلاثى بين “مصر والسودان وإثيوبيا” بمدينة الخرطوم لاستئناف المفاوضات المتعلقة بسد النهضة، اجتماعاً حاسماً، تثار فيه نقاط خلافية، بشأن العملية الفنية للسد.

وأكدت “البشبيشي” في حديثها لـ “لطيبة للدراسات السياسية”، أنها تتوقع أن يتم الاتفاق بين القيادة السياسية على فترة ملء السد، مناقشة إعادة التكفير في عرض المسائل الفنية مرة أخرى، لحلحلة التعنت الإثيوبي التي اتخذته أديس أبابا لفترة طويلة، تحديداً في المسار الفني – حسب قولها.

وعن العلاقات الدبلوماسية بين الدول الثلاثة، قالت الباحثة في الشأن الإفريقي، إنها تتصور أن يكون إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي بأن جوانب الاتفاق حريصة على الظهور أمام العالم بصوت واحد وإعلاء المصلحة العامة على أية مصالح شخصية، يعتبر مؤشراً جيداً ليكون هناك متغيرات حقيقية في المشهد.

ولفتت إلى أن رئيس الوزراء الإثيوبي لديه نظرة إيجابية للغاية على أن يكون السد هو نقطة توحيد الدول الثلاثة، هو ما ينادي بيه كبار الباحثين، إذ أن ذلك من شأنه حماية للعلاقات المصيرية بعيداً عن أي صراع.

مقالات ذات صله

اترك رد