25 سبتمبر 2020

“سيارة التشييع شيفروليه أميركية الصنع” تثير الجدل في جنازة سليماني

“سيارة التشييع شيفروليه أميركية الصنع” تثير الجدل في جنازة سليماني

اثار اغتيال القيادي البارز في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ونائب قائد ميليشيات الحشد الشعبي أبو المهدي المهندس، الرأي العام العالمي منذ الساعات الأولى من انتشاره، لكن اليوم طغى مشهد آخر على هذا المشهد بعد أن تسببت سيارة تشييع جثماني القياديين في سخرية عارمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

شارك حشد كبير في العاصمة العراقية بغداد في موكب تشييع جنازة سليماني الذي قُتل عند مطار بغداد بعدما استهدفت الولايات المتحده موكبه.

لكن السيارة التي تم تشييع جثمانه فيها لفتت نظر المتابعين، إذ أنها سيارة أمريكية الصُنع.

قالت إحدى المتابعات عبر حسابها الشخصي على تويتر: “أول ردّ إيراني على مقتل قاسم سليماني.. تشييع جثمانه في سيارة أمريكية”.

فيما علّق آخر: “المفروض سيارة إيرانية الصُنع.. ما يصير القصف والتشييع بالأمريكي”.

ووسط هتافات “الموت لأمريكا”، سارت شاحنة “بيك أب” شيفروليه سيلفرادو الأمريكية، مزينة بصور سليماني والمهندس، وسط حشود من المناصرين لإيران في بغداد.

وأصبح مشهد مقدمة الشاحنة بشعار “شيفروليه” الذهبي الشهير، وسط الحشود، الأبرز خلال التشييع، وذلك لأنها تمثل تناقضا ملفتا، بين سخط المشيعين على الولايات المتحدة، بعد تنفيذها عملية جوية قتلت القياديين فجر الجمعة، وبين استخدامهم أحد أبرز منتجات الصناعة الأمريكية، سيارة شيفروليه، لعملية تشييع القتلى.

فيما سخر أحد المتابعين في تغريدة له: “من غرائب الصدف جثمان الراحل قاسم سليماني محمول فوق سيارة شيفروليه.. صدق مَن قال القاتل حاضر في جنازة قتيله”.

كما علّق آخر: “يتوعدون الشيطان الأكبر (أمريكا) بالويل والثبور وعظائم الأمور ويستعملون سبارة أمريكية الصُنع لنقل جثة قاسم سليماني.. زمن الهزائم”.

حضر التشييع شخصيات سياسية بارزة منها رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، وفالح الفياض رئس هيئة الحشد الشعبي، وهادي العامري رئيس الكتلة النيابية الموالية لإيران في البرلمان، و عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة و أبو آلاء الولائي الأمين العام لـ”كتائب سيد الشهداء”، احد الفصائل الموالية لايران في الحشد.

وأسفر القصف الدقيق من طائرة مسيرة أمريكية، الذي دمر في الساعات الأولى من الجمعة، السيارتين اللتين كانتا تقلان سليماني والمهندس، عن سقوط عشرة قتلى، هم خمسة عراقيين وخمسة إيرانيين.

ومن المُقرر أن يُعاد جثمان سليماني إلى إيران حيث ستتم مراسم الجنازة والدفن في مسقط رأسه في كرمان وسط إيران.

ونقلت نعوش العراقيين الخمسة إلى الكاظمية على سيارات “بيك أب” رُفِعت عليها أعلام عراقية، وسارت بين الحشد الذي ارتدى المشاركون فيه ملابس سوداء.

ورُفِعت على السيارات التي تنقل القتلى الإيرانيين أعلام إيران.

مقالات ذات صله

اترك رد